مشروع تعزيز دور الشباب في دعم تنفيذ مخرجات الحوار الوطني

المرصد اليمني للشباب وشركاؤه يختتم المرحلة الأولى من مشروع تعزيز دور الشباب في دعم تنفيذ مخرجات الحوار الوطني

IMG_0790 (640x341) IMG_0817 (640x426) IMG_0820 (640x345) IMG_0823 (640x292) IMG_0825 (640x311) IMG_0784 (640x429)

اختتم المرصد اليمني للشباب وشركاؤه المرحلة الأولى من مشروع تعزيز دور الشباب في دعم تنفيذ مخرجات الحوار الوطني من خلال توعية وتعريف الشباب بمخرجات الحوار الوطني المتعلقة بالشباب.

واكد مدير مكتب وزير الاعلام عبد الباسط القاعدي في افتتاح الورشة ان تنفيذ مخرجات الحوارالوطني تعقد على الشباب لتنفيذها وكان لهم الدور الكبير في اعدادها ووضع السياسات والاستراتيجيات المتعقلة بالشباب

واضاف ان تنفيذ مخرجات الحوار الوطني يعتبر الحل الوحيد للخروج من هذة الازمة باقل التكاليف لانة لايوجد بديل غير الحوار سوى الحرب والاقتتال

واكد ان الدور الاهم على عاتق الشباب هو الوقوف ضد اي خروج عن تنفيذ مخرجات الحوار وان يعيدوا القوى السياسية الى طاولة الحوار اذا حاولو الخرجو عنها

من جانبة اكد المدير التنفيذي للمرصد اليمني للشباب المهندس / محمد هاشم أن إختتام المرحلة الأولى من هذا المشروع يأتي بالتزامن مع الإعداد لبدأ المرحلة الثانية للمشروع

وأضاف أن المرحلة الأولى كانت مرحلة إعداد للمواد والتوعوية المختلفة تبعها حملة بث ونشر لتلك المواد التوعوية وصفها بالتجريبية في فترة لم تتجاوز الأيام العشرة ومع ذلك كانت لها نتائجها الإيجابية الغير متوقعة في تأثيرها على فئة الشباب ذكورا واناثا كفئة مستهدفة كما تبين الدراسة القبلية والبعدية للمشروع وهنا كان من الضرورة بمكان أن يعد المرصد وشركاؤه لمرحلة توعوية أخرى أطول زمنا وأكثر توسعا ومع كل الشركاء من المحافظات المختلفة وتحت رعاية الأمانة العامة للحوار الوطني ووزارة الإعلام .

كما وأشاد بدور كلا من الأمانة العامة للحوار الوطني ووزارة الاعلام بدأ بمراجعة جميع المواد الاعلامية للمشروع وتنقيحها ووصولا الى تبني وزارة الإعلام لبث ونشر تلك المواد الإعلامية القيمة في كل وسائل الإعلام الرسمي عبر توجيه صريح من الوزارة لجميع الوسائل الاعلامية التابعة لها ببث ونشر المواد الإعلامية للمشروع إضافة الى الرسائل التي وجهتها الأمانة العامة للحوار الوطني لمختلف الجهات للتعاون مع المرصد لبث ونشر المواد الإعلانية التوعوية التي أعدها هذا المشروع والتي تهدف الى توعية وتعريف الشباب بمدى إيجابية مخرجات الحوار الوطني المتعلقة بالشباب كمدخل أساسي لحشد دعم ومساندة الشباب لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني .

واضاف ان المشروع مر بثلاث مراحل الاولى تمثلت في اعداد دراسة لكل التشرييعات والقوانين المتعلقة بالشباب وتحديد الفجوات فيها والاستفادة من التجارب في اكثر من بلاد في اعداد تشريعات وسياسات الشباب والخروج بمصفوفة اصلاحات تم تسليمها للحوار الوطني ، وكانت المرحلة الثانية تهدف الى ترجمة مصفوفة الاصلاحات الى مخرجات ملزمة وذلك من خلال حملات مناصرة مكثفة داخل مؤتمر الحوار الوطني وصناع القرار وتسليم الوثيقة لخمسة وزراء معنيين بالشباب ، المرحلة الثالثة تهدف الى توعية وتعريف الشباب بمخرجات الحوار الوطني المتعلقة بالشباب كمدخل حقيقي لإعادة دور الشباب الذي بدأ يخفت في الأونة الأخيرة ليستعيد زمام المبادرة في الدفع باتجاه تنفيذ مخرجات الحوار الوطني بشكل عام كحل وحيد للوصول باليمن الى بر الأمان .

كما وأكد المدير التنفيذي للمرصد على أهمية الدور الذي قام به شركاء المشروع في مختلف المحافظات ,اجدير بالذكر أن شركاء المرصد عد تسع من منظمات المجتمع المدني الشبابية والعاملة مع الشباب .
شركاء المشروع:
1- مؤسسة سد مأرب للتنمية الإجتماعية – مأرب
2- مؤسسة الوضاح للحوار والتنمية – عدن
3- مؤسسة التنمية الإنسانية – حضرموت المكلا
4- جمعية تمكين للتنمية المجتمعية – الحديدة
5- مؤسسة إكسبيرتس للدراسات والتنمية – صنعاء
6- المركز اليمني للمساءلة الإجتماعية والحكم الرشيد- صنعاء

يذكر أن المرصد اليمني للشباب منظمة مجتمع مدني غير ربحية مستقلة تسعى لتمكين الشباب سياسيا واقتصاديا ومعرفيا إضافة الى دورها الرقابي في عملية التنمية وترشيد القرار السياسي .

http://mdf-ye.org

التعليقات مغلقة.